مشروب الريحان يقاوم الالتهابات ويحسن رائحة الجسم و الفم

يسمى الريحان بملك الأعشاب نظرا لتركيبته الكيميائية الغنية، ولخصائصه الطبية، ثم نسبة لرائحته القوية التي تستغل خاصة في تصنيع و تركيب العطور، ولقوته في تهدئة وإراحة النفس. ولقد ورد ذكر نبتة الريحان الطيبة في كتاب الله عز وجل، حيث يقول سبحانه و تعالى في سورة الرحمان:”والحب ذو العصف و الريحان” صدق الله العظيم. ولعل في ذكر المادة الغذائية ذكرا صريحا في القران الكريم،دعوة للتأمل و البحث لمعرفة أسرارها.

يحتوي الريحان على الفلافونويدات، وهي مضادات أكسدة قوية تجعله يعمل من خلالها على حماية التركيب الخلوي و الحامض النووي من أي خلل أو تعديل قد يكون سببا في عدة أمراض خطيرة. كما يحتوي على البيتاكاروتين، و على حمض الروزمارينيك وفيتامينC، وهي مواد تتسم بقوتها المضادة للأكسدة، و خواصها الواقية للجسم من الأمراض و التعفنات، و المقوية لجهازه المناعي. فضلا عن ذلك، فإن نبتة الريحان تحتوي على العديد من المعادن، أبرزها المغنسيوم و البوتاسيوم والحديد و الكالسيوم. و عموما، فإن الريحان يصنف ضمن لائحة النباتات المقاومة للالتهابات و المكروبات (مطهرة)، و المسكنة للجلد، و المفيدة للجهاز الهضمي، و المحسنة لرائحة الجسم و الفم، و الضابطة للجهاز الهرموني.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*